Page images
PDF
EPUB

lo

متداويين بالجوهر تالرندة بالقدرة وبالسرمدية* ندوة الواردة أقانيم عماله واحد لبنت نادة المة ذات واحدة جوع واحد قدرة واحدة منبداو احد وحالق وا حد لجمع ها برا وما لا يرا من الجنيه انمي والروحانيين الذيلا ندا واختار خلق شد ایرادلوقات وجوده واحده انه واحتار انهم يكونون في غايه الدين * ولأجل ذلك ارفض واحرم جعله البدع والی بدعين الذين يعتقدون وبوليون خلاف ذلك *

ايما اني اومن حقا وأعتقد أن ابن الله المولود الوحداني اليساوي الاب بالجوهر الموجود داره

مع الأب والروح القدس في زقافي الزمان الذي اقتنا احزرار الرحية أن أهيه الحفيه ليطهرنا من حطيه ادم ومن لهفه اوساخ انا هنا وليقدنا من الموت والذي تجسد من روح القدس وادنندا النقابة الدايمه رنولتها مريم العذري واحد منها الطبيعة الانتهازية بجازها بالدقيقة اي الجسد والنفر الناطقة باتحاد لاونومر لالی وود قدير هذا الاتحاد بصير الي سي الواحد بعنه إله واردات ابن الله وابن البشر *

وهو ان

substantiales,coaquales, coomnipotentes, & coxterni Hæ tres perfonæ sunt vnus De us,non tres Dij,vna eflentia, vna substantia, vna immensitas,vnum principiū, vnus crea cor visibilium omnium,& inuifibilium,cor poralium, & fpiritualium.Q

ui quando voluit vniuersas condidit crcaturas fua bonitate, quas & valde bonas voluit; & ideo reprobo,& anathematizo omnes hærefes, & hæreticos fentientes,& docentes cótraria

Firmiter etiá credo,& profiteor,quod vni genitus Dei filius Patri cõsubstācialis, sēper cu Patre & Spiritu sancto existēs,in plenicu dine téporis quā diuinæ misericordiæ consi liú infcrutabile difpofuit, vt nos a peccato Adæ,ac ceteraru culparú nostrarú fordibus mudaret, &a morte, & inferno liberaret,incarnatus eft de spiritu sācto in immaculato vtero Beatissimæ Mariæ femper virginis , verâ & integrā hominis natură assūpfit, cor pus videlicet,& anima rationale in vnitate perfonæ diuinæ,tāta vnitate , vt vnus & idē Christus fit Deus & homo; Dei filius,& ho minis filius,ita quod vna natura nó cõfundi

[ocr errors]

ae

وهو

8

أن الطبيعة الواحدة لم تنقاب عن الاخري او د سعدحيل إلي دري او نه دزح بالاحري اودد لاشي بد في غذا لزوم الواحد نهم بالمروة الطبيعي و کوله من أي اللعبت والادوت حا فطنین حوادعها الطبيعية بعدها وفي هذا الاوزوم مشینن وقعلمين ديال الهی دو واحد فقط وكما أن الدورة الالهية له دیا۔ دورة العبد كذلك مروة العيد لمدقمرمورة

کون دلاء الدينموال، حق نوموبذانه اذهان حق انه الهديث الدده د اللة والله نت عند الله والله

والله وان از دانت مح حسيت أنت الله صارت لخ! ودل دینا شو اله الانه اندبع من الخسر دیزات خيسة لاف نفرا وانه اوعد العامرية بها بنوع الحياة الأردية وأنه قدا قام العازر من الموت بعد أربعة أيام هو انه انا لأنه قد جاع وطن وتعب وسیر بال نامبر على وشديدة الحد ادب وعودعونه واحد من جهات الام وت

هاوي الاب انزلي غير هابت وغير المر ومن جهت نابندونه عوامفرم لب هایت وہ تالم * اعتقد حذا وانادي عازية أن ابن الله تجدد وعونه

*

وابنا

واناذ

tur cú altera, nec vna trālic in altera,nec vna miscetur alteri, nec altera euanefcit, fed in persona omnino vna,sút duæ perfectæ natu ræ,diuina fcilicet & humana, laluis earudé naturarü proprietatibus; duæ voluntates, dux operationes:ita vt Chriftus fit tantum vnus, Et ficut formâ ferui,Dei fcrina nõ adi mit,ita formā Dei, fcrui forma nő minuit Qui enim verus Deo eft,idē verus est homo. Deus per id quod in principio erat verbū,& verbū erat apud Deū,& De' erat verbū. Ho mo per id quodverbü caro factúeft,& habi cauit in nobis. Deus per id quod de quinq; panib' quinq; millia hominú faciauit;quod Samaritanæ aquã falvéte in vita xternā pro misit;Quod Lazarum quatriduanum a mor tuis resuscitauit. Homo per id,quod esuriuit, fitiuit , fatigatus eft,& in ligno crucis clauis affixus est. Vnus & idem secundum diuinitatem, æqualis æterno patri; immorcalis,impassibilis. Secundum vero humani tatem minor patre, inortalis,& pafsibilis

. Insuper firmiter credo, & prædico eundem Dei filium incarnatum vere natum

esle

واذاد دفا من مريم الدايمة بولينا ولهذا أندفق أن الدول هي بنفسها أمر الله ووالدته * واينا ان الى بهيج حقا في العمر ودقا مات وقبر و بالصدق نزل

العودة بنفسه لحمله داع لابعات السجونين فيه ووفق القانول بلا شبعان الشيطان * وابينا أنه الحقيقة قد قام من من الاموات وعلم الرمدل مدة أربعين يوم على ملكوت الله ثم وعد الي السيارات وجلس عن بدان الاب وه یاني وأحر الزمان ایدین دیا کولاموات * وأوهن واعترفات ل انه أن قد حبا به واذلد من ذرية آدم ک دلم ولم يداع الا بامانه الواسطة بين هاني البندر الذي هو ربنا يسوع المنهج والدنا مع الاب الأزلي بدمه وموته واهدا وديقة اناه نا ووجد ابا دلاع الأبدي *

وايضا لومن وامدق أن جه نواميس العهد العنق والتدريعه الوساو به انهم انوا ديالا مرد وو نوا مسنو جريں في ذلك الوقت لأحدهة لالية قد الوا بجي ال سي فالان من بعد ظهور الإنجيل حافظهم لا يمكن أن ينال الحيات الكردية فأما بعد

زی

« PreviousContinue »